** Oulad Si Ben Daoud chorfa de la Chaouia, Maroc **
  كيسر في الجرائد
 

 

ڭيسر موقع أثري و قلعة الشرفاء

                                                   
               

tbrd.jpg

                    تعتبر من أهم مناطق الشاوية وحاضرة قبائل سيدي بنداود       

                           

كيسر.. قيصر.. إيجيسل.. عاصمة قبائل أولاد سيدي بنداود، بلدة تتواجد غير بعيد عن مدينة سطات، على الطريق الجهوية رقم 308 

أثير اسمها، في الآونة، بشكل ملفت للنظر. شاءت الصدف أن تكون هذه البلدة موضوع اقتراح طرحه مجموعة من المتدخلين على وزير السياحة، لحسن حداد، في لقاء تواصلي حول مؤهلات السياحة في جهة الشاوية ورديغة وأن تكون هذه البلدة الصغيرة منطقة سياحية بالنظر إلى تاريخها المتغلغل في القدم ومؤهلاتها الطبيعية الأثرية والتاريخية، والتي قد تجعل منها قطبا سياحيا رائدا في المنطقة، ولمَ لا فقد تحدثت عنها الكتب القديمة وجعلت منها موقعا أركيولوجيا أثريا فتح شهية الباحثين للتنقيب في حقيقة هذه المدينة: هل هي امتداد للحضارة الرومانية ومنها يأتي الاسم «قيصر»؟ أم هي قلعة متقدمة لمملكة بورغواطة، ذات الأصل الأمازيعي، والتي جعلت من اسمها «إيجيسل». وقد تعزز الاهتمام بهذه البلدة، مؤخرا، بتأسيس تقليد دأبت جمعية «مول الكرمة» على تنظيمه في شكل مهرجان يخلد ذكرى محي الدين بن عربي، الذي سجلت بعض الكتب أنها المدينة التي ارتقى فيها هذا القطب الصوفي إلى أعلى مراتب الصوفية «مقام القربة»، وهو في طريقه من الأندلس إلى مراكش، في عهد الدولة الموحدية.. «المساء» حاولت، انطلاقا من الفرضيات السابقة، الاقتراب من حقيقة هذه المدينة الهادئة، التي تشكل، بمياهها المتدفقة وعينها الأزلية «مول الكرمة»، واحة حقيقية في قلب سهول الشاوية المعطاء، ذات الجاذبية المستقطبة، خاصة بعد تأسيس تقليد أصبح مناسبة سنوية وموسما صوفيا للأمداح والسماع، ذاع صيته وطنيا ودوليا، وينظم الساهرون عليه ندوات علمية وموسما لـ»التبوريدة»، التي تشتهر بها المنطقة.
هذه الأسئلة المحيرة حول تاريخ كيسر وأصلها، الذي تضاربت بشأنه الروايات، طرحتها «المساء» على بعض الباحثين والمهتمين وعلى المديرية الجهوية للشؤون الثقافية في سطات، التي «لا علم لها» بكون كيسر موقعا أركيولوجيا، والتي أبدت، رغم ذلك، استعدادها للتعامل مع هذا الموضوع على أساس أن تأتي المبادرة من الجماعة، من خلال تحرير مراسلة إلى مديرية التراث الثقافي قصد إيفاد لجنة مختصة للوقوف على الموقع الأثري ومعاينته. وبالانتقال إلى مديرية الاوقاف الجهوية، أكد مديرها أن «قيصر» أو «جيسر» أو «إيجيسل» كانت ممرا داخليا للقوافل المتجهة نحو مراكش وأن تسميات المنطقة كانت تتغير من لدُن ساكنيها، فتأخذ إسما خاصا عند العرب، فيما تتغير إلى اسم أمازيغيّ عند تغير ساكنتها من العرب إلى الأمازيغ. وأضاف المندوب الجهوي أن مشروع بناء مسجد ومكتبة محي الدين بن عربي في كيسر ما يزال قائما وسيرى النور مستقبلا.

 

      عراقة وتاريخ

 

كيسر.. تعتبر من أهم بلدات منطقة الشاوية وأعرقها تاريخا، حيث كان يتوافد عليها، منذ ما يزيد على ألف سنة، العديد من الزوار من مختلف مناطق المغرب ومن خارجه، فقد وصفها العالم المتصوف الكبير الشيخ محي الدين بن عربي الحاتمي، في موسوعته المشهورة «الفتوحات المكية»، بـ«المنازل المعتبرة».. وظلت كيسر محافظة على أصالتها وتقاليدها عبر الزمن. وتعتبر جماعة كيسر حاليا من أقدم جماعات دائرة سطات وقيادة أولاد سيدي بنداود. ورغم التقسيم الجماعي، فد ظلت التجمّعَ الحضريَّ الوحيد للجماعات التابعة لقيادة أولاد سيدي بنداود، ما يجعلها قبلة لأكثر من 43000 نسمة بالنسبة إلى الخدمات الإدارية والصحية والاقتصادية والفلاحية. تشتهر كيسر، أيضا، بسوقها الأسبوعي، الذي يعتبر من أكبر الأسواق على الصعيد الوطني، خاصة في المواشي والأبقار.
توجد كيسر في قلب دائرة سطات، على الطريق الجهوية رقم 308، تحدّها شمالا جماعة أولاد الصغير وجنوبا بن خلوق وشرقا جماعة ريما وغربا جماعة بني يكرين.. يتواجد مركز كيسر عند ملتقى الطريق الجهوية رقم 308، المؤدية إلى «البروج» في اتجاه قلعة السراغنة وبني ملال، والطريق الإقليمية رقم 3629، المؤدية إلى «راسْ العين» وابن احمد، والطريق الإقليمية رقم 3618، المؤدية الى خميسات الشاوية في اتجاه مراكش، عبر الطريق الوطنية رقم 9.

 

قبيلة أولاد سيدي بنداود ساكنة كيسر  

 

قبيلة أولاد سيدي بنداود قبيلة عربية سهلية تابعة لاتحادية قبائل الشاوية، وترجع أصول القسم العربي من سكانها الى جدهم الأعلى سيدي محمد بن داود، وينسب أهالي القبيلة سيدي محمد بن داود إلى الأدارسة، في حين ينسبه المؤرخون الى أولاد بوزيري، وهم الصنهاجيون، بسبب قدومه من هناك، توفي في حدود 935 هـ، الموافق لـ1528م، ودفن في تادلة قرب «غرم العلم». وتقول الروايات المحلية إن سيدي بنداود قدم من الساقية الحمراء، واستقر في تادلة، وكانت قبيلة سيدي بنداود، في التقسيم القبلي القديم للشاوية، ضمن المجموعة المسماة (أولاد بورزق) والتي تضم (قبائل سيدي بنداود وأولاد سعيد ومزامزة وأولاد بوزيري) في عهد السلطان مولاي اسماعيل العلوي وما قبله. وقد كانت قبيلة سيدي بنداود قديما منقسمة الى قسمين كبيرين «أولاد عبدالعزيز» و«ولاد الصغير»، وتنقسم حاليا إلى 9 فخذات، وهي أولاد عبد العزيز: أولاد زقاق بن الهبطي، أولاد زقاق بن احمد، الحمادات، أولاد احمد، الدخاشنة، أولاد المامون الحباطات، لكنازرة الخمالشة، أولاد الصغير، وتنقسم، بدورها، إلى 9 فخذات، وهي أولاد الصغير، أولاد القاضي، أولاد الهواري، أولاد الزموري، أولاد الرغاي، ريمــا، السنينات وزاوية سيدي زويتينة.

 

موقع أركيولوجي أثري 

 

شـدّد المهندس المعماري قيصر رحال على الطابع الأركيولوجي لموقع كيسر، التي يرجعها إلى العهد الروماني ويحتفظ بصور لبعض الأحجار وبعض المعالم التي تؤكد فرضية وجود مدينة قائمة المعالم. واعتبر المهندس المعماري أن هذه المعالم تتعرض للإهمال بعد إقدام المسؤولين على إنشاء السوق الأسبوعي فوق المدينة الأثرية، وعرض المتحدث نفسه المساعي التي قام بها، منذ سنوات، لدى مختلف السلطات التي تعاقبت على ولاية الشاوية ورديغة دون جدوى، خاصة لمّا كان يمثل الساكنة في المجلس الإقليمي، والأنكى من ذلك، أن المهندس المعماري عزز موقفه بشهادات لكتابات تعود إلى عهد الاستعمار، خاصة منها كتبات المستشرق جاك بيرك، الذي كان نائب حاكم «البروج»، والذي زاره في «كوليج دو فرانس» في باريس وأكد له أنه عثر على ما يفيد بوجود مدينة أثرية قديمة في كيسر أثناء إنشاء الطريق الجهوية الرابطة بين مدينتي البروج وسطات.. ودعا الباحثين والوزارات المعنية إلى أخذ الموقع الأثري بعين الاعتبار وحمايته من الاندثار واكتشاف ما يحتوي عليه من آثار تفيد تاريخ المنطقة واستيطانها. واعتبر رحال أن هذه الآثار تدل على مدينة تضاهي مدن ليكسوس في العرائش ووليلي في ناحية مولاي ادريس زرهون.. وأضاف أن وجودها يأتي مخالفا لما جاء في كلام المؤرخين، مثل ديكومبس وكاركوبينو، والذين يؤكدون أن الرومان لم يتعدّوا تخوم الدار البيضاء. وأشار رحال إلى مرجع رئيسي لبعض الباحثين الذين يعودون إلى عهد الحماية (الدار البيضاء وقبائل الشاوية) التي تقول إن كيسر تعتبر مدينة أثرية، وطالب المهندس المعماري بالتدخل لانقاذ كيسر، الأثرية، قبل أن يزحف فوقها الإسمنت

يتبع ==>
 
  Vous êtes le: 3 visiteursPour cette page  
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=